أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار العربية و العالمية / ” مات صديقي للتو .. لا أعلم ما أفعل ” ؟!

” مات صديقي للتو .. لا أعلم ما أفعل ” ؟!

إقتباس

” مات صديقي للتو .. لا أعلم ما أفعل ”
تغريدة مؤلمة لشاب صُدم بموت صديقه ، الكثير قام بمواساته بطبيعة الحال، لكن رد هذا الرجل العجوز فاق بعمقه كل كلمة ..

“حسناً، فلنر، انا كبير في السن، بمعنى اني نجوت (للآن) بينما الكثير ممن عرفتهم وأحببتهم لم يتمكنوا من ذلك . فقدت أصدقاء، زملاء، عدد من أحفادي، أمي ، أقرباء، اساتذة، جيران، والكثير غيرهم. لا أطفال لدي، ولذلك لا يمكنني تصوّر الألم الذي قد يحمله لي فقدان إبن. اتمنى لو كنت استطيع إخبارك أنك ستتعود على خطف الموت لمن هم حولك، لن تتعوّد. أنا لم أتعود، ولا أريد أن أفعل.

تُثقَب روحي في كل مرة يموت فيها أحد أحبه، مهما كانت أسباب هذا الموت . لا أريد هذا الأمر أن يمر كشيء عادي. فندوب الحزن دليل على حبي لهذا الشخص، واذا كانت الندبة عميقة.. فهكذا كان الحب . الندوب دليل على الحياة، دليل أنني عشت بعمق، وأحببتُ بعمق، وتمزّقتُ، وبالرغم من كل هذا تعافيت. إعلم أن نسيج الندبة أقوى من أي وقت كانت فيه البشرة الأصلية متماسكة. الندوب تبدو بشعة فقط لمن لا يعي.

بالنسبة للحزن، سترى أنه يزورك كما الموج. عندما تتحطم سفينة سترى نفسك في بداية الأمر تغرق ومن حولك الحطام متناثر على هيئة قطع، كل قطعة تطفو بقربك تذكّرك بشيء يتعلق بهذه السفينة قبل حدوث الفاجعة. كل ما يمكنك فعله الآن هو البقاء طافياً. قد تتعثر بك أمور مختلفة، قطعة حطام، صورة، أو حتى شخص آخر يطفو مثلك، وكل ما تفعله هو البقاء فوق السطح، البقاء على قيد الحياة. في البداية ستكون الأمواج عالية، تصفعك بقوة دون رحمة، تعود كل عشر ثوان، ولا تمنحك فرصة لألتقاط أنفاسك، إبق فوق سطح المياة، إبق على قيد الحياة.

بعد مرور فترة، قد تكون أسابيع، أو حتى أشهر، سيبقى الموج بنفس القوة والقسوة، لكن سيصفعك في فترات متباعدة، هذا سيمنحك مجال لالتقاط أنفاسك ونيل شيء من الراحة. أي شيء يمكنه أن يستثير الحزن النائم بك، قد تكون أغنية، صورة، لوحة تعليمات في شارع، أو رائحة القهوة ، وها هي الموجة مُقبلة . لكن بين إقبالها وإدبارها .. هنالك الحياة .

في فترة لاحقة، ستخف شراسة الموجات، وستصبح متباعدة أكثر، تستثيرها مناسبات كذكرى عيد ميلاد ما، أو ذكرى سنوّية، أو موسم الأعياد. في هذه المرحلة ستصبح مستعداً ومتوقعاً للوجع، وعندما يغمرك ستكون على يقين من أنك ستخرج من الطرف الأخر ، وبالرغم من أنك ستكون مبللاً وما زلت ممسكاً ببعض قطع الحطام الصغيرة، إلا أنك تعلم أنك ستنجو.

خذها من رجل عجوز، الأمواج لن تتوقف عن العودة، ولن تريدها أنت أن تتوقف، لكنك ستطمئن أنك ستنجو منها، وستأتي غيرها وستجو مجدداً، وستكون أكثر الناس حظاً إن أصبحت لديك الكثير من الندوب وحطام السفن بسبب الحب.

كلنا في هذه الحياة فاقدين ومفقودين .. لكن ندعو الله دائماً وأبداً أن لايفجع قلوبنا بقريب وصديق وحبيب .

عن admin

شاهد أيضاً

فوري:تكرم عملائها المتميزون

بعد نجاح طرح اسهمها فى البورصة وثقة المستثمريين فيها، قررت شركة فوري رائدة التحول الرقمي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *